الثلاثاء، 28 مارس، 2017

Update


 قال لوالدته : يمه متى تسوين لي 

Update  مايصير عمري 17 وتعامليني ابو

خلاص كبرت !!

يتمسك الأهل بنمط من التربية لأطفالهم منذ صغرهم ،و لا يمكنهم تصور أن ابنهم قد كبر وأصبح رجلاً أو أصبحت امرأة ،أو مراهق أو مراهقة شابا وشابة ،،الخ .

فما زالوا متمسكين بالكتالوج القديم  للتربية وبالسجل القديم للأخطاء والعثرات .

ربما خوفنا كأهل فقد السيطرة عليهم لاعتقادنا أننا نملكهم حقا فنبدأ بتكبيلهم بالماضي للسيطرة عليهم .

 هل من الممكن أن نستخدم تلفون نوكيا بالابيض والاسود إلى الآن أم سوني اريكسون !!

لا أتصور ذلك .

يحتاج أبناؤنا فسحة من الحرية لا مزيد من السيطرة ،لا مزيد من المعايرة بتجاربه وعثراته ،التي أصبحت خبرات لديه ، لا يحتاج أن نكسره ونحطمه من حيث لا نشعر .

  علينا أن لا نتجاهل الرسائل الكثيرة منهم بعمل تحديث لأسلوب تربيتنا وحوارنا معهم .

  فلنسارع بالتحديث ،حتى لا يصل بنا التجاهل إلى عدم استجابة أبناءنا لنا مثل ما يحدث مع برامج الآيفون عند تجاهل رسائل التحديث .

غيروا وطوروا أسلوب تربيتكم  ،وحواركم و أسلوب حياتكم وقليل من الحرية لا يضر .

        إيمان البلالي 

استشارية ومدونة تربوية 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق