السبت، 17 ديسمبر، 2011

كيكة اللوز بالبهارات

قبل ان تقرأي وقبل ان تقومي بصنع الكعكه اللذيذه
ارجوا الدعاء لي

اولا المقادير :
قالب زبده لينه بدرجة حرارة الغرفه ١٢٥ غ
١/٣ ك كاستر شوكر
٢ م.ط عسل
١ م. ش زنجبيل مطحون
١م .ش بهارات للكيك ( على مزاجك)
٢ بيض
١ و ١/٢ ك لوز مبشور
١/٢ ك سميد
١ م . ش بكنج باودر
١/٤ كوب حليب سائل

السيروب ( القطر / الشيره)
١ ك شكر
١ ك ماء
٢ عود دارسين ( قرفه)
٨ حبات هيل

الطريقه :
١. تسخين الفرن ١٨٠ س
٢. تخلط الزبده مع السكر حتى يكون هليط هش وناعم
٣. تضاف بيضه بيضه .
٤. يضاف الحليب .
٥. تضاف المواد الجافه جميعها .
٦. تضرب بالخلاط خمس د. ق تقريبا
٧. يدهن قالب كيك
٨. يصب الخليط فيه
٩. يوضع بالفرن.لندة ٤٠ دقيقه.
١٠. يحضر السيروب بوضع جميع المقادير في قدر صغير على نار هادئه حتى يقبح لزج القوام ( مثل العسل الخفيف)

يترك ليبرد حتى تستوي الكيكه

عندما نخرجها نن الفرن نتركها خمس دقائق ثم نضع فوقها السيروب ونزينها بالدارسين ( القرفه) والهيل.

تقدم دافئه

بالعافيه

الاثنين، 5 ديسمبر، 2011

برنامجنا القادم


برنامج : اعيدي شحن نفسك
برنامج ارشادي لتحسين الثقه بالنفس واعادة بناؤها .
تقديم :
ا. ايمان البلالي

الشريحه المستهدفه:
كل امرأه عانت بسبب تدني الثقه بالنفس
( خوف من مواجهة احداث الحياة ، الضيق ، التشتت، استنزاف الطاقه والجهد)

اهداف البرنامج :
@رفع الكفاءه
@تفدير الذات .
@ معرفة الذات.
@ اكتشاف الامكانيات.
@ اعادة وبناء العلاقات .
@ القدرة على امتصاص الصدمات .
@ حب الذات والانطلاق للغير.

المدة الزمنيه :
خمس لقاءات
اكثر من ١٢ ساعه من التدريب والتمارين والمتابعه مع الاستشاريه .
في كل اسبوع لقاء من ٥-٧

في كل لقاء تعلم مهاره جديده مع بعض التكاليف.

تاريخ اقامة البرنامج :
١٢ و ١٩و ٢٩وديسمبر و ٢ و ٩ يناير
من الساعه ٥-٧
تكلفة البرنامج
فقط ٩٠ د.ك
للتسجيل
(909) 903-9
سيقام البرنامج في الهيئه الخيريه
في جنوب السرة
واحتمال يكون في الهوليدي ان
العدد المطلوب فقط ١٠
سؤال ما هو الفرق بين برنامج الدوره وهذا البرنامج ؟
هذا البرنامج عباره عن جلسات ارشاديه جماعيه
ستم خلالها شرح لمهاره سلوكيه ممكن تطبيقها
ويتم بعض التمارين الجماعيه
وبعض التكاليف المنزليه
وستتم المتابعه مباشره من الاستشاريه
لمتابعة العوائق والاستفسارات حول تطبيق اي مهاره ستأخذ
في كل مره
لذلك كانت الفتره الزمنيه بين كل مهاره اسبوع ليتم تطبيقها
العدد في هذا البرنامج من ٤ اشخاص الى ١٠ فقط
بعكس الدورات
فان التمارين اقل
العدد اكثر من ١٠ قد يصل الى ٥٠ متدرب
المهارات تعطى دفعه واحده دون المجال لتجريبها
لا توجد متابعه من الاستشاريه

ا. ايمان عبد الحميد البلالي

الجمعة، 2 ديسمبر، 2011

نقطة الارتكاز

بسم الله الرحمن الرحيم

كم تتعدد ادوار المرأه

وكم تتعدد اسماؤها والقابها
فهي :

انثى ،، عليها ان تأتي بجميع متطلبات الانوثة من الدلع والغنج والاناقة ، والاهتمام بالمظهر، والجسد ،،

وهي : امرأة : فعليها ان تكون على قدر المسؤليات المناطة بها ، اي في تعبيرنا العام" سنعه "، وكم لهذه الكلمة من التزامات اجتماعيه ،،،

وهي : بنت : اي عليها البر. والسمع والطاعة وتقبل كل البرمجيات التي تربى عليها والا كانت عاصية عاقة ( تفشل امها وابوها) ، وان تقضي حاجات منزل اهلها ، وتستقبل ضيوفهم ، وتقوم بدور امها احيانا .

وهي زوجة : فعليها ان تخضع وتلين وان تسامح و ان تغض الطرف عن حماقات الرجل ( ليس بالعموم ) وان تصبر وان تحتسب وان تتزين ، وان تحوف الزوج الخ من المهام ، وتراعي اهل زوجها وتبرهم كما تبر والديها واكثر .

وهي أم :
فعليها ان تربي ابناءها وان يكونوا صالحين مهذبين ، مطيعين ، وان تغرس فيهم ما ربيت عليه ، وان تشتري لهم الكساء ، والطعام والشراب ، وان تدرسهم ، وان تسهر على راحتهم اذا مرضوا وتذهب بهم الى المدرسة والى الطبيب والى النادي ، فهي ام ،،،

وهي موظفة : وعلى اختلاف وظيفتها عليها ان تتفوق وتتميز وان تكون الاولى دائما .

كل هذه الادوار لو توقفنا لحظات فقط
بصمت لسمعنا ضجة وتزاحم بالافكار
وصراخ محبوس داخل قفص النفس ،
كفى ،، كفى،، كفى ،،

اريد ان استريح
اريد بعض الوقت لنفسي

نعم لقد نسيت ان اذكر ان لها نفساً وذاتاً
ان لها كياناً.

مع كل هذه الادوار تنسى احدانا نفسها فتنهار في فترة من حياتها ، و تتخذ قرارا بانهاء معظم هذه الادوار ان لم تكن جميعها .
هذا الانفجار الذي يتولد او الذي تولد اصلا نتيجة السعي للكمال دائما والمنافسة ، على الصدارة والحرص على ارضاء الآخرين ، دون الالتفات الى نفسها ، وذاتها .
وعادة يكون هذا الانفجار في عمر الاربعين حيث يكبر الاولاد وتستقر نفسيا فتلتفت الى نفسها فلا تجدها ، فيحصل لها اضرابا ، أين كنت ! و أين صرت ! ، هل ما قمت به صحيح ، هل كان نقدي لفلانه عندما أكملت دراستها في محله وفلانة التي انشأت لها عملا خاصا ، وفلانة سعيدة مع زوجها ، وفلانة وفلانةة ، أين كنت ، تباً لكل الشعارات التي حملتها ، والبرمجة التي كنت اغني بها ، لاشبع واخمد تلك الحاجات ، و لأرضي نفسي و أكبحها ،،
قد مضى العمر ، كم تبقى ياترى !!

وتظل بهذا الحوار ، حتى تخمده وتعود على نفس النمطية ، او تزيده استعارا و تتخذ قرارات هوجاء قد تؤدي الى انهاء بعض الادوار او التقصير المخل فيه .
كل ذلك لتبحث عن ذاتها ،
ولو ان المرأة انتبهت منذ البداية ، أو. تربت على على الموازنة وان لها ذاتاً عليها الاهتمام بها اولا وتتزود بطاقة نفسية وروحانيه ، و ان من لم يهتم بنفسة لن يهتم به الآخرون، وانها ستسقط ان لم تهتم بذاتها .

ان المرأة هي محور الدائرة ونقطة ارتكازها ، وان ارادت ان تقوم بكل ذلك عليها الاهتمام بذاتها .

و من البديهي ان نقول ان هذا التنبيه يجب ان يكون منذ الصغر من الام وان تنشأ على حب ذاتها، وانها لن تستطيع ان تكمل مالم تتزود بالوقود ، هذا ان كانت الام على درجة من الوعي ، لكن ان لم يكن !

فانتـِ ، فانتـِ ، فانتـِ

المسؤلة عن نفسكِ

لا تلومي والديك او المجتمع

قد كبرتِ و علمتِ وفقهتِ ،
فماذا انتِ فاعلة ،،

هل ستدمرين كل ما قمتِ به
ام ستظلين قابعة بتلك الادوار ، مستنفذة الطاقة !

لا يضر ان يكون لك هذه الادوار فهي سر تألقك وسر بقاء شبابك وحياتك ،
لكن عليك ان تدركي ان لك ذاتاً ، انت مسؤلة عنها ومحاسبة امام الله عليها .

الحل :
١. ان تخلي بها يوما يومان او حتى ساعة .، وترتبي تلك الادوار.
٢. ان تجعلي لنفسك متسعا من الوقت
راحة او استرخاء او قراءة كتاب او القرآن ، او هواية تحبينها .
٣. لا تبحثي عن الكمال فقليل من التقصير لا يضر .
او تابعي رسائلي لكِ وتلك الوشوشات التي سأخصك بها يامن قرأتِ أول رسالة بها واسأل الله ان تكون كلماتي محفزة لك للتغيير الايجابي المعتدل المتزن .
ا. ايمان عبد الحميد البلالي

ها هي

ها هي الحكومة قد رحلت

وها هم ابناؤنا قد أفرج عنهم


وها هم المرتشين في طريقهم للمحاكمه


و ها هو المجلس في طريقهه للحل،،.


معظمنا خرج ،، وتكلم ، وتظاهر


ربما اختلفنا بالمقصد

فاحدنا خرج نصرة للحق وانكارا للمنكر


واحدنا خرج نصرة. لابن عم أو خال أو أخ أو لابن قبيلته

واحدنا قد خرج. حبا للكويت ، و. ظانا أن غيره من المعارضين قد كرهوا تلك الحكومه و ارادوا الفساد. وانهم قد كرهوا آل الصباح
(ونعذرهم لهذا الفهم ، ونعذر عقولهم التي برمجتها تلك القنوات المستأجره )

ومنا من أراد الإصلاح بوسائل أخرى فاكتفى بالتعليق بالمجامع

ومنا من خاض مع الخائصين. ومرج مع المارجيين

ومنا ظل في قوقعته يغرد خارج السرب، لأنها سياسه ولا دخل له بها .

ومنا من ادهشته الأحوال والأوضاع والأخبار فظل في دهشته ،،
ومنا ومنا ومنا

كل هؤلاء وكلنا على اختلاف سلوكنا وردة فعلنا وانفعالنا. لهذه الأحداث ،،

أحببنا هذا الوطن ، و أحببنا ثراه وتمنينا له الخير واردنا أن يكون الأول ، في جميع المجالات فهو يحوي أفضل واجود الكفاءات

مهلا ،،


،،

،،

لا تتوقف عند ذلك !

كنت مواطنا صالحا مصلحا

فإن كنت أبا أو أما فكن خير قدوة. ورب أبناءك تربية صالحه ، ربهم على التقوى والمراقبه الذاتيه أغرس فيهم حب هذا الوطن ، علمهم كيف يكون مواطنا صالحا .

أن كنتم موظفين فاتقوا الله في وظائفكم و قوموا بما كلفتم به،، أقضوا ساعات عملكم في و ظائفكم ،
و تحروا الحلال ،،

أن كنت طالبا ، فوظيفتك دراستك فلا تهمل


أن كنت طبيبا فاتق الله في مرضاك وأحسن اليهم ، كن دقيقا ، واعيا بما تشخص ،، فتلك أرواح بين يديك ،

أن كنت معلما : فاتق الله بتلامذتك كنت قدوة وعلى قدر المسؤولية احترمهم واحترم عقولهم وقوّم سلوكهم بالتي هي أحسن ،

أن كنت زوجا فاتق الله بزوجتك ولا تظلمها ولا تبخسها حقها ،، وكن لها زوجا ، عادلا منصفا حبيبا كريما .

وان كنت زوجه : فاتق الله في زوجك فله حقوق عليك فاحفطيها، كوني حبيبتا قريبتا هينتا سهلتا لينتا ،،

وان كنتم ابناء فاتقوا الله في والديكم ، بروهم تبركم أبناءكم وتحل عليكم البركه ،

وان كنتم وان كنت وان كنتِ
أيا كانت وظيفتنا علينا أن نحسن ونتقي الله ،أن نعيش مفهوم المواطنه

تخيل لو كل منا ادى وظيفته كما يكون كيف ستكون الكويت ستعود عروس الخليج

لا بل عروس العالم


هذا دورنا الأن.

إذااحببنا الكويت فلنكن لها خير أبناء يتعدى إصلاحنا ذواتنا ليملاء كويتنا بالخير. والحب والسلام.


إيمان عبدالحميد البلالي